-->
U3F1ZWV6ZTI5MDQ3Mjc1ODY4X0FjdGl2YXRpb24zMjkwNjU1NTk4NzA=
recent
مواضيع ساخنة

أخبار عن فتح قطاع التوظيف في الجزائر وانهاء أزمة التقشف 2017

بعد أزمة البترول في الجزائر قررت حكومة بفرض قوانين كثيرة من أجل مواجهة هذه الازمة  لتفادي انهيار الخزينة العمومية  لكن في الواقع أو العكس هو غير ذلك ومن هنا يمكننا القول ويجب علينا ان نتعمق في قلب الازمة ونقوم بشرح العديد من أسباب

1) حقيقة فتح توظيف في القطاع العمومي في الجزائر
شرعت لجنة حكومية مشتركة في وضع اللمسات الأخيرة لترتيب أولويات القطاعات المعنية بـ التوظيف عقب رفع التجميد عنها خلال السنة الجارية. فيما تلقت الإدارات العمومية الضوء الأخضر لعودة العمل بصيغة عقود الإدماج المهني وعقود ما قبل التشغيل، بعدما كانت في السابق محصورة في المجال الاقتصادي.
وأثارت تصريحات الوزير الأول، عبد المجيد تبون، قبل تغييره بوزير الحالي أويحيا حالة استنفار قصوى في عدّة وزارات على غرار الجماعات المحلية والصحة وإصلاح المستشفيات والتربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي والعدل والضمان الاجتماعي والتشغيل والشباب والرياضة والسكن والطاقة. وأفاد مصدر عليم أن لجنة حكومية تدرس حاليا إعادة إطلاق مسابقات التوظيف حسب أولويات كل قطاع واحتياجاته الفعلية بما يتماشى والقدرة المالية لميزانية الدولة في الظرف الحالي. وتخص المسابقات المعنية ـ حسب المصدر ـ عدّة شرائح ومهن واختصاصات يجري تحديد عدد المناصب التي تخصها بدقة. وحتى نأكد الخبر ومصداقيته تم فتح العديد من مسابقات منها مسابقة توظيف الشرطة وملازميين وكذلك أعوان الحماية المدنية وكذلك مسابقة التربية والتعليم ومن هنا نستنتج أنه تم رفع التجميد حسب الميزانية المتاحة للدولة .

أزمة التقشف في الجزائر أسباب الرئسية :
الأسباب التي تؤدي بالدوله اتباع سياسة التقشف هو تدهور الاقتصاد بشكل كبير 
ولكن ليس كل تقشف بتقشف بمعنى سياسة التقشف بتكون بالدرجه الاولي خاصة بالحكومة نفسها في تقليل الانفاق والمصروفات الغير مجديه وتقليص الرواتب العالية والمزايا العينية للوظائف العليا هذه هي أولى خطوات التقشف 
وهذا تجده في بعض الدول المحترمه عندما تتعرض لأزمة وتدهور اقتصادي
اما سياسة التقشف المعلن في بعض الدول منذوا القدم فهذا ليس بتقشف وانما هو ضحك على عقول البسطاء ... ولا يصح أن المنظومه المتسببه في الانهيار الاقتصادي هي التي تكون مسؤوله عن عمل سياسة التقشف ولا ينفع تقشف والمزايا والمكافأت الحكومية ما تتغير واحيانا تزيد
ولا ينفع تقوم اي دوله بتبنيها سياسة التقشف وهي تحتوي على الفساد
اما الحلول فالحلول بسيطه ولكن تحتاج افكار وتحتاج ناس فاهمة واختيرت لانها فاهمة وحرية التجارة وهذا لا يحدث غير بالقضاء على الفساد
ومن الامثلة : تركيا تقدمت بشكل ملحوظه لان كان هناك انتخابات في جميع الوظائف القيادية والاعمال القيادية مثل مجالس المدينة والبلديات فاتو باناس وطنين يتفق عليهم الجميع 
ثم محاربة الفساد مهما يكن ولم تعمل تركيا اي سياسة تقشف شعبي 
ومن الأمثلة ايضاً اليونان فهي تبنت سياسات تقشف على الشعب ومع ذلك كل انتخابات يتم رفض هذه السياسات ولم تحارب الفساد فهناك رواتب عالية جدا وهناك ايضاً شركات لا تدفع ضرائب
يعني بالنهاية التقشف بيكون تقشف حكومية أما التقشف الي بيقول كل لحمة مره كل اسبوع واشرب كاستين من الشاي كل يوم بس 
ده اسمه هبل فالاقتصاد في الاكل والشرب والكامليات هو خاص بالمؤسسات الحكومية وليس اعلان 
للناس بالتقشف
من أسباب الرئسية لازمة الجزائر هيا انخفاض أسعار النفط في الجزائر بشكل مباشر الموازنة السنوية للحكومة، ورغم تطمينات المسؤولين السياسيين وعلى رأسهم الوزير الأول عبد المالك سلال بأن سياسة ترشيد النفقات والتقشف لن تمس المواطن الجزائري بشكل مباشر، إلا أن العديد من المختصين يدقون ناقوس الخطر.
ويقول خبراء اقتصاديون إن المواطن الجزائري هو من يدفع ثمن هذه السياسة الاقتصادية التي فرضتها أزمة انخفاض أسعار النفط، بينما يرى آخرون أن الأزمة عابرة ولا تمس قطاعات حيوية مثل دعم أسعار المواد الأساسية وخدمات العلاج والتعليم.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن مركز الإحصائيات الجزائري أن صادرات المحروقات قد تراجعت في 2015 بنسبة 40.76 في المئة، وانخفضت مداخيل النفط بما قيمته 24.5 مليار دولار، بعد أن تقلصت من 60.30 مليار دولار سنة 2014، إلى 35.72 مليار دولار.


الاسمبريد إلكترونيرسالة